في الغياب ( بقلمي)

اذهب الى الأسفل

في الغياب ( بقلمي)

مُساهمة من طرف ساره في 2012-09-27, 1:05 pm

لم يكن حضورك عاديا ليكون غيابك عاديا, ولذلك ولأن للغياب حق علينا إ حترامه كالموت سأمارس كل طقوس الغياب:

و أولى الطقوس الحنين الى الذكريات, فتبدأ بالتدفق كالشلال الى مخيلتي عن كل تفاصيل علاقتنا, عن البدايه واللقاء, اتذكر كم كنت حينها حاده و مائله للجفاء, وكم كنت فظا مغرورا لا تطاق, أذكر معاهده الوفاق الدوليه كما اسميتها بينا وقد أضحكني الاسم كثيرا, أذكر بعدها كم كانت اهتمامتنا مشتركه وطموحاتنا مشتركه, كنّا نرى الحياه بعين واحده , أذكر كيف كنت تغتزلني بجرأه وكم كنت اخجل انا كثيرا, وسيل من الذكريات الذي لا ينتهي

ثم اتي الى طقس أخر وهو محاوله إحياء تلك الذكريات:

زياراتي لكل أمكننا السريه

قرأتي للكثير من الروايات العاطفيه

لومي للقمر والشمس ولكل المجموعه الشمسيه

لأني كلما شاهدتها رأيتك من خلالها نجما يغطي الكره الارضيه

ممارستي لكل عاداتك السيئه قبل الايجابيه

قرأتي لجميع

محادثتنا و رسائلنا النصيه

تقمصي لشخصك كما يتقمص الممثل اي شخصيه

والطقس ألاهم و الاخير هو النسيان اي نسيانك يا سيدي و نسيانك لن يكون الا بإهمال الذاكره وعدم الاقتراب منها ابدا ووضع اشارات امتناع لعدم الدخول اليها ثم تركها تذبل وتموت تدريجيا, ومن الافضل اهمال نداء الروح والقلب ثم تصنع اللامبالاه والضياع في الحياه

و بذلك تموت الحكايه كما كل الحكايات, تموت وتدفن وتنصهر لتتحول الى لا شيء وكانها منذ البدايه لم تولد ولم تكونّ!!!
avatar
ساره

عدد المساهمات : 1564
نقاط : 4970
تاريخ التسجيل : 23/03/2011
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى